الرئيسية       أرسل مقالا       الارشيف       من نحن       اتصل بنا

تاريخ التصوف الاسلامي
طرق و أعلام الصوفية
عبادات و علوم الصوفية
بيوت الله و مقامات الصالحين
سين جيم التصوف
منوعات صوفية

التصوف في عصر العولمة
التصوف و الثقافة العالمية
المراة ما لها و ما عليها

فكر و ثقافة
قضايا و حوارات

أخبار-مهرجانات-دعوات
علوم و تكنولوجيا



طرق و أعلام الصوفيةسيدي مالك بن دينار

سيدي مالك بن دينار

على قلوب العارفين تتنزل النفحات الالهية لتضيء ساحتها بالانوار الربانية وتجذبها الى حضرة المولى عز و جل , فيظل العارف مستهلكا في بحار التحقيق فانيا في الله قائما به , فلا يشهد غير محبوبه الازلي , ولا منشغل الا بمعشوقه الابدي مصدر كل جلال وجمال وكمال .
انه الولاء المطلق للحق تبارك وتعالى الذي خص به صفوته من خليقته رضي الله عنه عنهم وعنا بهم وادخلنا بهم في الصالحين .
من افذاذ اولئك الائمة الاخيار والصوفية الابرار قطب سماء العرفان وولي افنى ذاته في محبة الرحمن .
انه الامام العابد والصوفي الزاهد والرباني الساجد , صاحب الامداد والنور : سيدي ابو يحيى مالك بن دينار رضي الله عنه وعنا به اكراما لجنابه الشريف . سيد من سادات التابعين , وعلم من اعلام الصوفية الواصلين وامام تفرد في زهده واخباته وتبتله وانقطاعه لمولاه .
فكانت حكمته غذاء القلوب وسلوكه ضياء النفوس ومنهاجه اقتفاء الاثر المحمدي المنير . فلم تحد قدمه عن الطريق حتى وصل الى مولاه وترك وراءه اثره ليسلك على دربه من تعشق الذروة وامتلك قياد نفسه ليهب عمره لله كما فعل .
وحديث المؤرخين واصحاب الطبقات عن الامام مالك بن دينار لم يتناول تاريخه الشخصي الا شذرات قليلة سرعان ما ينتقل منها الى سرد مأثوراته ومناقبه واشاراته التي تصور منهجه الروحي واتجاهه الصوفي .
ففي ترجمته يذكر صاحب وفيات الاعيان انه ( من موالي بني اسامة بن لؤي القرشي كان عالما زاهدا كثير الورع قنوعا لا ياكل الا من كسبه وكان يكتب المصاحف بالاجرة .. ) وقد ذكر المؤرخون – منهم ابن خلكان – ان سيدي مالكا قد توفي بالبصرة سنة احدى وثلاثين ومائة هجرية .
وقد ادرك من الصحابة سيدنا انس بن مالك واسند عنه عدة احاديث روى الامام ابو نعيم طرفا منها في الحلية زذكر انه روى ايضا عن التابعين , عن الحسن وابن سيرين والقاسم بن محمد وسالم بن عبد الله وغيرهم .
وقد أخرج له البخاري في صحيحه واخرج له الامام حمد وروى عنه الثقات من المحدثين .
وهكذا نجد ان سيدي مالكا قد عاش في القرنين الاولين للاسلام حيث لا يزال عبير النبوة متضوعا في الارجاء لقرب العهد باشراق شمس النبوة , فلقي من لقي سيد الخلق واستمد من نوره المدد المحمدي فتمثلت فيه المقولة المأثورة ( اذا رايت من راى فقد رايت ) , واخذ سيدي مالك يسبح في اجواء الطهر والايمان ويتطلع ببصيرته الى مرتقى اعد لامثاله من الصفوة الاصفياء , وبينما نحن نبحث عن نقطة البداية التي كان منطلقا لارتقائه الى القمة يضع التاريخ بين ايدينا رواية عن تلك البداية تحمل في اطارها طابعا رمزيا ومضمونا له ابعاده ودلالاته . فيروي الامام المناوي في طبقاته عن ابن الجوزي انه قال في كتاب التوابين انه أي سيدي مالك كان اولا شرطيا وانه سئل عن سبب توبته , فقال : اشتريت جارية فوقعت مني احسن موقع وولدت مني بنتا فشغفت بها , فلما دبت على الارض ازدادت من قلبي حبا , والفتني والفتها فلما تم لها سنتان ماتت فاكمد في حزنها فلما كان ليلة نصف شعبان وكانت ليلة جمعة – رايت في منامي ان القيامة قامت ونفخ في الصور وحشر الخلائق وأنا معهم , فسمعت حسا فالتفت فاذا انا بتنين عظيم اسود ازرق فتح فاه مسرعا نحوي فمررت بين يديه جاريا مرعوبا , فمررت بطريقي بشيخ نقي الثوب طيب الرائحة فسلمت عليه فرد علي السلام فقلت : أجرني من هذا التنين أجارك الله , فبكى وقال : أنا ضعبف وهذااقوى مني مر واسرع لعل الله ان يقيض لك ما ينجيك منه فوليت هاربا على وجهي فصعدت على شرف القيامة فاشرفت على طبقات النيران فكدت اهوى فيها من فزعي فصاح صائح : ارجع فلست من اهلها . فاطماننت لقوله ورجعت ورجع التنين في طلبي فاتيت الشيخ فقلت : سالتك ان تجيرني من هذا التنين فلم تفعل , فبكى وقال :انا ضعيف ولكن سر الى هذا الجبل فان فيه ودائع المسلمين فان كان لك فيه وديعة فتنصرك , فنطرت الى جبل مستدير من فضة فيه طاقات مخرقة وستور معلقة على كل طاقة مصراعان من ذهب احمر على كل مصراع ستر من حرير فلما نظرت اليه هرولت والتنين من ورائي حتى اذا اقتربت منه صاح بعض الملائكة : ارفعوا الستور وافتحوا المصارع فاشرفوا على فرايت اطفالا كالاقمار وقرب التنين مني فحرت في امري فصاح بعض الاطفال: ويحكم اشرفوا كلكم فقد قرب منه عدوه .
فاشرفوا فوجا بعد فوج فاذاانا بابنتي التي ماتت فنطرت الي وقالت : ابي والله ثم وثبت في كفة من نور كرمية السهم حتى صارت عندي ومدت يدها الشمال الى يدي اليمين فتعلقت بها ومدت يدها اليمين الى التنين فولى هاربا ثم أجلستني وقعدت في حجري وضربت يدها اليمنى الى لحيتي وقالت يا ابتأَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ فبكيت وقلت : وانتم تعرفون القرآن ؟ قالت :نحن اعرف به منكم .
قلت : فأخبريني عن التنين الذي اراد ان يهلكني ؟
قالت: ذاك عملك السيء قويته فاراد اغراقك في نار الجحيم .
قلت : فالشيخ ؟
قالت : عملك الصالح اضعفته حتى لم يكن له طاقة بعملك السيء .
فقلت : يا بنية : ما تفعلون في هذا الجبل ؟
قالت : اطفال المسلمين اسكنوافيه الى قيام الساعة ننتظركم تقدمون علينا فنشفع لكم قال مالك رحمه الله ( فانتبهت فزعا مرعوبا فكسرت الات المخالفة ,وعقدت مع الله عز و جل توبة نصوحا فتاب علي سبحانه ).
وكانت البداية النورانية وبدأ التحول الروحي ياخذ مجراه على اثر هذا النداء الالهي الذي سيقت من اجله تلك الواقعة : أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ ان الولاية لله عز و جل لا بد ان ترتكز على دعامتين راسختين هما : الايمان بالله وتقوى الله ومقياس هذه التقوى هو خشوع القلب لذكر الله , لقد كان قلب سيدي مالك عامرا بالايمان ومهيأ لاشراق نور التقوى .
ولكن اتصال الشعاع كان في حين معلوم وما كانت هذه الرؤيا التي رآها سيدي مالك الا ايذانا بالولاية لله والفرار الى الله وتخلية القلب لله تخلية يتبعها سجود القلب لله حيث قمة مراتب الولاية .
وذاق سيدي مالك منذ ذلك الحين حلاوة العبودية لله وتألم على ما مضى من العمر سدى ولكن العناية ادخرت ما هو فوق مطمح الامال فجاءه الفتح الالهي وصعد الى علياء منازل الابرار والمقربين .
واذا ما تساءلنا عن الجانب السلوكي عند العارف ابن دينار لوقفنا على قمة قلما تجد نظيرا لها في الامة .
فلقد رفع لواء الجهد الاكبر- جهاد النفس- وشهر سيف المجاهدة على نفسه في طاعة الله فسمعه احد اصحابه وهويقول : ( يقولون الجهاد انا من نفسي في جهاد ) وسمعه اخر يقول : ( قال رجل من اصحاب النبي صلى الله تعالى عليه و سلم ارايتم نفسا ان انا اكرمتها ونعمتها وفتقتها ذمتني غدا قدام الله وان انا اتعبتها وارهقتها وانصبتها مدحتني غدا قدام الله – يعني نفسه ) !! والجهاد الروحي طريقه طويل لا ينتهي حتى تضمحل النفس وتصفو من ادرانها وشوائبها , ولما كان حب الدنيا هو السم الزعاف الذي يطفئ نورانية الروح فقد غالب سيدي مالك نفسه بالزهد في الدنيا وبلغ في ذلك شأوا لا يدرك , فما كان يتقوت الا من عمله في حرفتين هما كتابة المصاحف – وهي مع كونها حرفة عبادة – وعمل الخوص . وكان يكتب المصحف في اربعة اشهر وكان مجموع ما يتكسبه من حرفتيه لا يعدو درهمين , فقد روى ابو نعيم عن محمد بن عمرو بن كريب قال : ما كان لمالك بن دينار من الدنيا الا درهمان : درهم لورقه ودرهم ليشتري به خوصا يعمل به ).
ويبغ التقلل والزهد مداه عند سيدي مالك ليروي صاحب الحلية ايضا عن ابي بلج قال : ( كان أدم مالك بن دينار كل سنة ملحا بفلسين )واما عن متاع بيته, فيقول سيدي عبد الوهاب الشعراني ( وكان بيته خاليا ليس فيه غير مصحف وابريق وحصير ويقول هلك أصحاب الاثقال ) !! ولم يكن هذا التبرئ من متاع الدنيا الا اجابة لدعائه , فقد كان يتضرع الى ربه قائلا : ( اللهم لا تدخل بيت مالك بن دينار من الدنيا شيئا ) ولنا هنا وقفة وتساؤل : ما الذي حدا بسيدي مالك بن دينار الى هذا الزهد والتقلل من الدنيا الى هذا الحد ؟ونجد عنده الجواب ينطق بالحكمة والصواب فهو الذي يقول : ( من غلب شهوة الحياة الدنيا فذلك الذي يفرق الشيطان من ظله ) وهو الذي كان يقول : ( ان في بعض الكتب ان الله تعالى يقول : ان اهون ما انا صانع بالعالم اذا احب الدنيا ان اخرج حلاوة ذكري من قلبه ) وكثيرا ما كان يحذر منها قائلا : ( اتقوا السحارة – يعني الدنيا- فانها تسحر قلوب العلماء ) وصدق الله عز و جل اذ يقول : قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى....
ولقد كان امر الاخرة هو الشغل الشاغل لسيدي مالك .
فقد كان يقوم في محرابه ويقول : ( يا رب قد عرفت ساكن الجنة وساكن النار ففي اي الدارين مالك ؟ ثم يبكي ).
ولقد كان نداء العبودية لله يدوي في اعماق سيدي مالك بكل حرارة ووجد حتى لقد قال فيما رواه الامام الشعراني ( لولا اخشى ان تكون بدعة لامرت اني اذا مت ان أُغل فادفع الى ربي مغلولا كما يدفع العبد الآبق الى مولاه )
وكانت عباداته في جوف الليل سرا بينه وبين مولاه يناجيه بقلبه ومشاعره ويسر اليه بحديثه نجواه .
وروى ابو نعيم عن المغيرة بن حبيب – ختن سيدي مالك – يقول : ( يموت مالك ابن دينار وانا معه في الدار لا ادري ما عمله – قال- فصليت معه العشاء الاخرة ثم جئت فلبست قطيفة في اطول ما يكون الليل – قال – وجاء مالك فقرب رغيفه فاكل ثم قام الى اخر الصلاة فاستفتح ثم اخذ بلحيته فجعل يقول : اذا جمعت الاولين والاخرين فحرم شيبة مالك بن دينار على النار , فوالله ما زال كذلك حتى غلبتني عين ثم انتبهت فاذا هو على تلك الحال يقدم رجلا ويؤخر رجلا ويقول يا رب اذا جمعت الاولين والاخرين فحرم شيبة مالك بن دينار على النار فما زال كذلك حتى طلع الفجر ) انه في مقام الخوف يناجي ربه من شدة خشيته مشفقا على نفسه, ولقد سمعه بعض اصحابه يوما وهو يقول : ( لو استطعت ان لا انام لم انم مخافة ان ينزل العذاب وانا نائم ولو وجدت اعوانا لفرقتهم ينادون في سائر الدنيا كلها يا ايها الناس .. النار ... النار ...)
وما ان يعطي مقام الخوف حقه حتى يعود الى شاطئ الرجا , حتى لقد رؤي في النوم بعد وفاته فقيل له : ماذا قدمت به على الله ؟
قال: ( قدمت بذنوب كثيرة محاها حسن الظن بالله تعالى ) وحسن الظن بالله تعالى هو قمة الرجاء .
وفي كل من مقامي الخوف والرجاء كان سيدي مالك لا يفتر عن ذكر الله كان يقتات منه وكان يطرب لسماع القرآن الكريم ويقول لاصحابه ( ان الصديقين اذا قرء عليهم القرآن طربت قلوبهم الى الاخرة – ثم يقول :- خذوا فيقرأ ويقول : اسمعوا الى قول الصادق من فوق عرشه )
ولقد كان الذكر عنده مقياسا لمحبة الله عز و جل فهو يقول : علامة محبة الله مداومة ذكره لان من احب شيئا اكثر من ذكره ) .
ان حب الله قد ملك عليه فؤاده وغمر حواسه ومشاعره ولقد كان مع المحبين – في بدء امره – وقائع ينشي القلب من ذكرها:
فمن تلك الوقائع ما ذكره الامام أبوطالب المكي قائلا : (وحكى عن مالك ابن دينار – وهو مما يليق بهذا الفصل – قال خرجت من البصرة اريد الحج الى بيت الله الحرام فلما بلغت مكة استحليت الطواف ذات ليلة .
فبينما ان اطوف بالكعبة وانا متلذذ بحلاة الخلوة فلما دنا قرب الفجر رأيت جارية تطوف أمامي وهي تقول : سيدي ومولاي : بسكري البارحة وخماري الساعة الا غفرت لي .فقلت: يا جارية ما هذا الكلام في مثل هذا المقام ؟.
فقالت : يا مالك ما قلت الا ما يليق بحالي , وهذه كلمة تصلح لي ولا تصلح لك.
فقلت : واعجباه كانت المسألة واحدة فصارت اثنتين اخبريني كيف عرف اني مالك بن دينار ؟ وكيف صلحت الكلمة لك ولم تصلح لي.
فقالت : اما معرفتي بك فان روحي وروحك التقيا تحت عرش الجبار , فشم روحي روحك فعرفتك حين رأيتك ,, واما قولي ان هذه كلمة تصلح لي ولا تصلح لك فذاك لاني احب الله وانت تريد الله فما أبعد ما بينهما .
فأما ما يعجبك من قولي فوالله ما قلت كذبا ., شرب بكأس المحبة مسرورة فاصبحت في ميدان الشوق مخمورة ثم ولت وهي تقل :
اسقيتني كاسافاسكرتني
فمنك سكري لا من الكاس
قطعتني عن كل مستوحش
افديك بالعينين والرأس .


وثمة واقعة اخرى لسيدي مالك مع احد المحبين الالهيين يرويها عنه الامام المناوي قائلا : وقال : حبس المطر فاستسقينا مرارا فلم نسق فانصرف الناس وبقيت بالمصلى فلما اظلم الليل اذا انا باسود . دقيق الساقين عظيم البطن فصلى ثم رفع طرفه الى السماء فقال : سيدي : الى كم ترد عبادك فيما لاينقصك ؟ انفد ما عندك ؟!!! أقسمت عليك بحبك لي الا سقيتنا الساعة فما تم كلامه حتى أمطرت كافواه القرب فخرجنا نخوض فتعرضت له .
فقلت : أما تستحي , تقول بحبك لي ؟ وما يدريك انه يحبك ؟ قال : يا من اشتغل عنه بنفسه ؟ اين كنت انا حين خصني بتوحيده ومعرفته ؟ أتراه بدأني بذلك الا لمحبته لي ؟ ثم بادر يسعى.
فقلت : أرفق ..
فقال :انا مملوك على طاعة مالكي الصغير , فسالت عن مالكه ,
فقلت : بعنيه .
فقال : هذا غلام مشئوم لا همة له الا البكاء .
قلت : ولذا اريده فاشتريته,
فقال : لماذا اشتريتني فقلت لاخدمك ,
فدخل مسجدا فصلى , وقال هذا سر كان بيني وبينك اظهرته لمخلوق , أقسمت عليك الا قبضتني فاذا هو ميت )
لقد كانت تلك الوقائع تعمق في قلب سيدي مالك مشاعر التعلق بالله وتفرغ فيه من دنان المحبة كئوسا مثملات , وظل ينهل من تلك الدنان المعتقة حتى ارتوى وغمر شعاعها قلبه وانزاحت الاستار وتكشفت له الحقائق العلوية التي لا تنجلي الا للصفوة وصار ينعم في الحياة باحلى ما في الحياة وهو معرفة الله تعالى.
استمع اليه وهو يقول : ( خرج أهل الدنيا من الدنيا ولم يذوقوا اطيب شيء فيها .
قالوا : وما هو يا ابا يحيى ؟
قال : معرفةالله تعالى ) .
انه لم يحكم الا عن ذوق ولم يخبرالا عن عيان !
ولقد روى عنه سيدي ابوطالب المكي في (علم القلوب) انه قال : ( ان في الدنيا جنة من وجدها لم يشتق معها شيئا.
قيل وما هي ؟
قال : معرفة الله وانشد في ذلك :-
ان عرفان ذي الجلال لعز
وضياء وبهجة وسرور
وعلى العارفين ايضا بهاء
وعليهم من الجلال نور
فهنيئا لمن عرفك إلهي
هو والله دهره مسرور


انها المعرفة بالله التي لا ينالها الا من والاه واصطفاه وانسه واجتباه فاستوحش من المخلوقين لانه مع الخالق دائما , فهو يقول : ( من لم يأنس بمحادثة لله عن محادثة المخلوق فقد قل عمله وعمى قلبه ضيع عمره ) .
وبوسعنا ان نتعرف – بعض التعرف- على مقام العارف سيدي مالك من خلال ما رواه الامام ابو نعيم في الحلية بسنده عن سيدي مالك قال : ( أتينا أنس بن مالك – صفو كل قبيلة – انا وثابت البناني ويزيد الرقاشي وزياد النميري واشباهنا فنظر الينا فقال :ما اشبهكم باصحاب محمد صلى الله تعالى عليه و سلم
ثم قال : رؤوسكم ولحاكم , ثم قال :- ( والله لانتم احب الي من عدة ولدي الاان يكونوا في الفضل مثلكم , واني لادعو لكم بالاسحار) .
هنيئا لك يا سيدي مالك حظيت بصحبة سيدنا انس بن مالك صحابي سيدنا رسول الله صلى الله تعالى عليه و سلم وحظيت بحبه كولده وبدعائه لك في الاسحار , اللهم انا لم نحظ بشرف صحبة هؤلاء الاخيار فالحقتنا بهم بحبنا لهم واجعلنا من السائرين على دربهم بحق حبك لهم فانك اكرم الاكرمين .
ونعود الى استكشاف بعض ملامح العظمة في شخصية الامام ابن دينار فتقف على داعية من دعاة النور والفضيلة وعلى قدوة تضافرت لها مقومات التصدر للهداية والقيادة الروحية . لقد كان سمته وحده خير ناصح ومرشد وحاله يدلل عليه اكثر من مقاله ومقاله اروع تجسيد للحكمة الهادية , كان يقول : ( انكم في زمان اشهب لا يبصر زمانكم الا البصير انكم في زمان كثير تفاخرهم قد انتفحت السنتهم في افواههم وطلبوا الدنيا بعمل الاخرة , فاحذروهم على انفسكم لا يوقعونكم في شباكهم ) .
ومن حكمه المضيئة : ( ان البدن اذا سقم لم ينجع فيه طعام ولا شراب ولا نوم ولا راحة , وكذلك القلب اذا علقه حب الدنيا لم تنجع فيه الموعظة ) , وكان يقول : ( كان الابرار يتواصون بثلاث : بسجن اللسان , وكثرة الاستغفار , والعزلة ) ولان الحكمة ثمينة لا يعرفها الا اهلها , فقد نعى سيدي مالك على المعرضين عن الحق وصور حالهم قائلا : ( يا هؤلاء : ان الكلب اذا طرح عليه الذهب والفضة لم يعرفها واذا طرح اليه العظم أكب عليه كذلك سفهاؤكم لا يعرفون الحق ) , وحقا ما قال فلقد مني الحق في كل زمان بالسفهاء كما مني الاولياء بمن ينكرون عليهم ويناصبون التصوف – وهو قمة الروحية الاسلامية – العداء ولكن وليهم الله ورسوله فلا يبالون بعنت المحجوبين .
وهذا مثل من صميم الواقع يصور لنا الى اي مدى جعل الله الاولياء سفنا للنجاة .
يروي العارف المناوي ان سيدي مالكا دخل لص داره فما وجد شيئا يسرقه , فجاء
ليخرج ومالك ينظره , فقال : سلام عليك , اعلم ان شيئا من الدنيا ما حصل لك فترغب في شيء من الاخرة ؟
قال نعم .
قال توضأ وصل , ففعل الى الصبح فحرج به مالك الى المسجد , فقال اصحابه : من هذا؟ قال : هذا جاء يسرق فسرقناه ) ومن الوقائع اللطيفة ان سيدي مالكا سرق له مصحف .فوعط اصحابه فجعلوا يبكون فقال : كلنا نبكي فمن سرق المصحف ؟!
وكان من دعائه : ( انت اصلحت الصالحين , فاجعلنا صالحين حتى نكون صالحين ...) . وكان يبشر اصحابه ومن على شاكلتهم من الاخيار قائلا : ( عرس المتقين يوم القيامة ) . ومن مناقبه وكراماته ما رواه ابن خلكان عن ابي القاسم ابن بشكوال حيث قال في كتابه ( المستغيثين بالله تعالى ) : بينما مالك ابن دينار يوما جالس اذا جاءه رجل فقال يا ابا يحيى : ادع الله لامراة حبلى منذ اربع سنين فقد اصبحت في كرب شديد , فغضب مالك وأطبق المصحف ثم قال : ما يرى هؤلاء القوم إلا اننا انبياء ثم قرأ ثم دعا فقال : ( اللهم هذه المراة ان كان في بطنها جارية فابدلها بها غلاما فانك تمحو ما تشاء وتثبت وعندك ام الكتاب ) . ثم رفع مالك يده ورفع الناس ايديهم وجاء الرسول الى الرجل وقال ادرك امراتك فذهب الرجل فما حط مالك يده حتى طلع الرجل من باب المسجد وعلى رقبته غلام جعد قطط ابن اربع سنين قد استولت اسنانه ما قطع سراره )رضي الله عنك يا سيدي مالك ورضي عنا بك وحشرنا معكم وجعلنا من السائرين على دربكم المقتفين اثركم الشريف بجاه سيد الخلق سيدنا محمد صلى الله تعالى عليه و سلم وسلام عليكم في العالمين وتحية منا اليكم الى يوم الدين .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من كتاب بحار الولاية المحمدية في مناقب
أعلام الصوفية , للاستاذ الدكتور جودة محمد أبو اليزيد المهدي .ص45-56.

على اسماعيل اسحق سابلالمملكة العربية السعودية
جزاكم الله الف خير وجعل الله كل عملكم وعلمكم في ميزان حسناتكم وصلى الله وسلم على سيدي وحبييبي محمد وعلى اله وصحبه وسلم قدر لااله الا الله واغننا اللهم وحفظنا ووفقنا لمترضا واصرف عنا السوء وارض عن الحسنين ريحانتي خير الانام وعلى اله واصحابه الكرام وادخلنا الجنة دار السلام ياحي ياقيوم ياالله

محمد عبد الوهاب الاميرالسودان
جزاكم الله خيرا ونفعنا واياكم بفيض ابن دينار وشملنا واياكم برحمة المصطفي صلي الله عليه وسلم امين .

تركي الربيدي ليبياسوريا
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا ونفعنا الله واياكم بالاؤلياء والصالحين ونسئل الله سبحانه ان يحشرنا واياكم مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم ولاتنسونا بالدعاء

محمودعيسىقفط


لااجد من الكلمات ما اعبر به

عن اعجابى لكم هذا هو كلام الروح

وصفاء القلوب ونور البصيرة

وفقكم الله وسدد خطاكم وعلى طريق

الخير هدا كم وشكرا

محمود عيسى

احمد عاطف الشيخمصر _طنطا _سيجر
انا احب علم الصوفية جدا وجزاكم الله كل خير

خالديالجزائر
السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركالته

اللهم صل على من منه إنشقت الاسرار وإنفلقت الأنوار و فيه إرتقت الحقائق و تنزلت علوم آدم.

جزاكم الله عننا خير الجزاء

هذا أقل ما يقال على سيد الزهاد مالك بن دينار شرطي زمانه الذي ترك الدنيا وراءه و اقبل على الحق فتدرج و ترقى حتى فنى فيه

اللهم أرزقنا السير على نهجهم و أحشرنا في زمرتهم لعلنا نسعد بمحبتهم آمين آمين آمين و صل اللهم على سيدنا محمد و سلم.

ليث فؤاد احمدالعراق-بغداد
ما شاء الله لا قوة الا بالله تبارك اسم الله هذا من فضل الله الشكر لله اللهم كما اصلحت الصالحين اصلحنا واصلح أمة سيدنا محمد صل الله عليه وسلم واجعلنا من امة سيدنا محمداللهم امين يارب العالمين الفاتحة


محمد عزامفلسطين
كلام جميل جدا والله يوعد كل واحد يتعرف على شيخ عارف بالله

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة

       


حضرة السيد الشيخ عبد القادر الكسنـزان ( قدس سره)


مولانا الإمام الشيخ عبد القادر الجيلاني (قدس سره)


العابدة الزاهدة رابـــعة العدويــة


الشيخ السري السقطي ( قدس سره )




الإمام علي زين العابدين (عليه السلام)
رابعة العدوية
الشيخ ابو بكر بن هـوار البطائحي
الشيخ أبو بكر العيدروس