الرئيسية       أرسل مقالا       الارشيف       من نحن       اتصل بنا

تاريخ التصوف الاسلامي
طرق و أعلام الصوفية
عبادات و علوم الصوفية
بيوت الله و مقامات الصالحين
سين جيم التصوف
منوعات صوفية

التصوف في عصر العولمة
التصوف و الثقافة العالمية
المراة ما لها و ما عليها

فكر و ثقافة
قضايا و حوارات

أخبار-مهرجانات-دعوات
علوم و تكنولوجيا



طرق و أعلام الصوفية

الشيخ ياقوت العرشي

اسمه
ياقوت بن عبد الله .

لقبه
الحبشي ، اليهرمان ، العرشي وسمي العرشي لإن قلبه كان دائماً ينظر إلى العرش وليس بالأرض إلا بدنه لأنه كان يسمع أذان حملة العرش .

مسكنه
أصله من الحبشة وسكن الاسكندرية .

معاصريه
الشيخ أبو العباس المرسي استاذه ، وابن عطاء الله السكندري تلميذه .

طريقته
شاذلي الطريقة .

أخباره
هو الحبشي العارف الكبير والولي الشهير أجل تلامذة العارف المرسي سبب مجيئه للمرسي أن تاجراً اشتراه مع عبيد فلما قرب من اسكندرية هـاج البحر وأشرفت المركب على الغرق فنذر سيده أن نجا وهب ياقوتاً للشيخ أبو العباس المرسي فلما دخل الأسكندرية وجد بياقوت حكة فاتى الشيخ بغيره فرده , وقال : العبد الذي عينته للفقراء غير هـذا , فاحضره له ، وقال : ما تركت احضاره إلا لما ترى ، قال : هـذا الذي وعدتنا به القدرة فرباه وسلكه وأذن له في التربية وسماه بياقوت العرشي ودخل عليه شريف بثياب رثة فوجده بثياب غالية , فقال له الشريف : أنت يا مقلب الشفاتير يا مشقق الحوافر بهذا الحال وأنا بهذا الحال , قال : لعلك نهجت منهج آبائي فحسبوك منهم فانزلوك منزلتهم , ونهجت أنا منهج آبائك فحسبوني منهم فانزلوني منزلتهم , فبكى واعتذر له .

كراماته
ومن كراماته أنه كان إذا قدم إليه طعام ليأكله وفيه شبهة وجد عليه ظلمة محسوسة كالمسبكة فيتركه .
وكان يشفع في الحيوانات والطير , قعدت على كتفيه يمامة وهو بالاسكندرية فهمهمت , فقال لها : على الرأس , فركب حالاً حتى أتى جامع عمرو بمصر فقال لمؤذنه : ذكرت هـذه اليمامة أنك تذبح فراخها فمن الأن ارجع ، فامتثل .

وفاته
توفي بالاسكندرية سنة 707 هـ وفي رواية سنة 732 هـ ( ) .

علي فاضلالعراق
رحم الله تعالى الشيخ ومن مأثره ايضا
كان إماماً في المعارف عابداً زاهداً وهو من أجل من أخذ عن الشيخ أبي العباس المرسي رضي الله عنه، وأخبر به سيدي أبو العباس رضي الله عنه يوم ولد ببلاد الحبشة، وصنع له عصيدة أيام الصيف بالإسكندرية فقيل له إن العصيدة لا تكون إلا في أيام الشتاء فقال هذه عصيدة أخيكم ياقوت ولد ببلاد الحبشة وسوف يأتيكم فكان الأمر كما قال وهو الذي شفع في الشيخ شمس الدين بن اللبان لما أنكر على سيدي أحمد البدوي رضي الله عنه وسلب علمه، وحاله بعد أن توسل بجميع الأولياء، ولم يقبل يدي أحمد شفاعتهم فيه فسار من الإسكندرية إلى سيدي أحمد وسأله أن يطيب خاطره عليه، وأن يرد عليه حاله فأجابه ثم إن سيدي ياقوت زوج ابن اللبان ابنته، ولما مات أوصى أن يدفن تحت رجليها إعظاماً لوالدها الشيخ ياقوت وإنما سمي العرشي لأن قلبه كان لم يزل تحت العرش، وما في الأرض إلا جسمه، وقيل لأنه كان يسمع أذان حملة العرش، وكان رضي الله عنه يشفع حتى في الحيوانات، وجاءته مرة يمامة فجلست على كتفه، وهو جالس في حلقة الفقراء، وأسرت إليه شيئاً في أذنه فقال باسم الله، ونرسل معك أحداً من الفقراء فقالت ما يكفيني إلا أنت فركب بغلته من الإسكندرية، وسافر إلى مصر العتيقة حتى دخل إلى جامع عمرو فقال اجمعوني على فلان المؤذن فأرسلوا، وراءه فجاء فقال له هذه اليمامة أخبرتني بالإسكندرية أنك تذبح فراخها كلما تفرخ في المنارة فقال: صدقت قد ذبحتهم مراراً فقال لا تعد فقال: تبت إلى الله تعالى ورجع الشيخ إلى الإسكندرية رضي الله تعالى عنه. ومناقبه رضي الله تعالى عنه كثيرة مشهورة بين الطائفة الشاذلية بمصر، وغيرها. توفي رضي الله عنه بالإسكندرية سنة سبع وسبعمائة رضي الله عنه) . من طبقات الشعراني رضي الله عنه .. اللهم اجمعنا بهم في معية المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم

أضف تعليقا
الاسم
البلد
البريد الالكتروني
التعليق
اكتب الارقام الظاهرة في الصورة

       


حضرة السيد الشيخ عبد القادر الكسنـزان ( قدس سره)


مولانا الإمام الشيخ عبد القادر الجيلاني (قدس سره)


العابدة الزاهدة رابـــعة العدويــة


الشيخ السري السقطي ( قدس سره )




الإمام علي زين العابدين (عليه السلام)
رابعة العدوية
الشيخ ابو بكر بن هـوار البطائحي
الشيخ أبو بكر العيدروس